أهمية خطبة الجمعة وأهدافها

 من نعم الله على هذه الأمة أنْ جعلَ لها مواسمَ للخيرات، تنال بها أعلى الدرجات، ويكفر بها عنها السيئات، بأقل عمل تنال عظيم الأجر، وتضع عن نفسها عظيم الوزر، فأعظِمْ بها من منة، وأكرمْ بها من نعمة، ﴿ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ.

ومن تلك المواسم العظيمة، والنعم الجليلة؛ يوم الجمعة، الذي يكفي في بيان فضله وعظيم شأنه قول نبينا صلى الله عليه وسلم: «خير يوم طلعت فيه الشمس يوم الجمعة، فيه خلق آدم، وفيه أدخل الجنة، وفيه أهبط منها، وفيه تقوم الساعة، وفيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم يصلي يسأل الله فيها خيرا إلا أعطاه الله إياه» أخرجه الإمام أحمد 10545، والترمذي 491 عن أبي هريرة رضي الله عنه.
ومِن نِعم الله العظيمة في هذا اليوم، أن شرع لعباده فيه خطبة الجمعة، فيها يتعلم الجاهل، ويتذكر الناسي، ويعود التائه، ويتوب المسيء، وينالُ العبدُ بأدائها وحضورها الأجرَ العظيم، والثوابَ الجزيل..
أولاً: التعريف بخطبة الجمعة:
الخطبة بالضم مشتقة من المخاطبة، وقيل: من الخَطب، وهو الأمر العظيم؛ لأنهم كانوا لا يجعلونها إلا عنده.
جاء في القاموس المحيط: "...وخَطَبَ الخاطب على المِنْبَر خَطابة بالفتح، وخُطبة بالضم، وذلك الكلام خُطبة أيضا، أو هي الكلام المنثور المُسَجَّع ونحوه، ورجل خَطِيبٌ حسن الخُطبة بالضم". القاموس المحيط، مادة «خطب» 1/65.
والخطبة في الشرع اسم لما يشتمل على تحميد الله والثناء عليه، والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، والدعاء للمسلمين، والوعظ والتذكير لهم". (بدائع الصنائع لعلاء الدين الكاساني 1/ 262).
أما الجمعة؛ فهي بضم الميم وإسكانها وفتحها: الجُمُعَة، والجُمْعَة، والجُمَعَة، والمشهور الضم، وبه قُرئ في السبع في قول الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ .
قيل: سميت بذلك لأن الله تعالى جمع فيه خلق آدم عليه السلام.
وقيل: لاجتماع الناس فيها في المكان الجامع لصلاتهم.
وقيل: لما جُمع فيه من الخير. وقيل غير ذلك.
والخطابة فن قديم عرفه الإنسان منذ شعَرَ بحاجته إلى تبليغ أفكاره لغيره، والدفاع عنها أمامه، لإقناعه بحسن نظره وصواب رأيه، وحث مخاطبه على اقتناعه بمذهبه واتباع سبيله، أو تسفيه مقالة خصمه ودحض حجته.
ومنذ ذلك الحين والخطابة سلاح في يد الخطباء من مختلف الأمم والشعوب، وفي شتى البلاد والأوطان، يدافعون به عن مواقفهم وآرائهم بكل اللغات واللهجات، وفي كل المناسبات... إلى أن جاء الإسلام فرفع من مكانة الخطابة، وأعلى من شأنها، بإعطائها الصبغة الدينية، واعتبارها شعيرة أساسية من شعائره الدينية في الجُمَع والأعياد ومناسك الحج، التي تتكرر بتكرّرها، وتدوم بدوامها، حرصاً من الإسلام على بقائها منبراً دائماً للدعوة الإسلامية، ومدرسة للتعليم، ومركزاً مستمراً للإعداد والتكوين، وقلعة للدفاع عن الحق، ولسانا صادقا لنشره والتبشير به، ومحطة للإعلام النظيف الشريف الملتزم الهادف.
ثانياً: أهمية خطبة الجمعة
لا شك أن خطبة الجمعة لها مكانة سامية، وأهمية بالغة.. فهي تتميز بمزايا، وتختص بخصائص لا تتوفر في أي نوع من أنواع الخطب الأخرى، سواء من حيث مكانها، وزمانها، أو حكمها، وحال المخاطبين بها...
1/أهمية خطبة الجمعة من حيث المكان الذي تقام فيه؛ وهو المسجد بيت الله، وأحب البقاع إلى الله، تعمره السكينة، وتغشاه الرحمة، وتحفه الملائكة الأطهار، ففي الحديث الثابت عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم، إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده".
2/أهميتها من حيث الزمان؛ وهو يوم الجمعة، أفضل أيام الأسبوع وأعظمها، فقد وروى مسلم في صحيحه عن أبى هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة؛ فيه خلق آدم، وفيه أدخل الجنة، وفيه أخرج منها، ولا تقوم الساعة إلا في يوم الجمعة"0
ويوم الجمعة نعمة اختص الله تعالى بها هذه الأمة: ففي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «نحن الآخِرون السابقون يوم القيامة، بيد أنهم أوتوا الكتاب من قبلنا، ثم هذا يومهم الذي فرض عليهم، فاختلفوا فيه، فهدانا الله، فالناس لنا فيه تبع، اليهود غدا، والنصارى بعد غد".
3/وجوب حضورها، والسعي إليها، والإنصات لها؛ فقد أمر الله تعالى بذلك فقال: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ ﴾. قال أبو بكر ابن العربي رحمه الله: "وَالدَّلِيلُ عَلَى وُجُوبِهَا أَنَّهَا تُحَرِّمُ الْبَيْعَ، وَلَوْلا وُجُوبُهَا مَا حَرَّمَتْهُ؛ لأَنَّ الْمُسْتَحَبَّ لا يُحَرِّمُ الْمُبَاحَ". (أحكام القرآن).
فحضورُها واجب، والإنصات إليها واجب.. وهذا يُحَتّم على الخطيب أن يكون في مستوى هذه المسؤولية التي أهِّلَ لها، والتي هُيّئَ له الناسُ فيها.
وقد وردت أحاديث كثيرة في منع الكلام والإمامُ يخطب، وفي الأمر بالإنصات والاستماع للخطبة. من ذلك ما أخرجه مالك في الموَطأ عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إذا قلت لصاحبك أنصِتْ، والإمام يخطب يوم الجمعة فقد لغوت".
وأخرج عبد الرزاق في مصنفه عن يحيى بن أبي كثير عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «...ومن لغا فلا جمعة له، أو قال: فلا شيء له".
ونظراً لما تحمله الخطبة من أهمية فقد ورد النهي في السنة المطهرة عن إشغال الناس والتشويش عليهم بتخطي رقابهم ونحو ذلك مما يَصْرفهم عن الاستماع والاستفادة والاتعاظ. فعن عبد الله بن بسر رضي الله عنه قال: جاء رجل يتخطى رقاب الناس يوم الجمعة، والنبي صلى الله عليه وسلم يخطب، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اجلس، فقد آذيت». رواه أبو داود والنسائي وأحمد.
4/التزين لها، وحضورُها على أحسن حال؛ فقد رغب النبي صلى الله عليه وسلم في الاغتسال قبل حضورها، والتبكير إليها، وأخبر بما يترتب على ذلك من عظيم الأجر والثواب...
ففي صحيح البخاري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"من اغتسل يوم الجمعة غُسْل الجنابة، ثم راح في الساعة الأولى فكأنما قرّب بدنة، ومن راح في الساعة الثانية فكأنما قرب بقرة، ومن راح في الساعة الثالثة فكأنما قرب كبشا أقرن، ومن راح في الساعة الرابعة فكأنما قرب دجاجة، ومن راح في الساعة الخامسة فكأنما قرب بيضة، فإذا خرج الإمام حضرت الملائكة يستمعون الذكر".
هذه النصوصُ وغيرُها تضمن للخطيب جمهوراً متفرّغاً مستمعاً منصتاً، يعطيه أذنه ووعيه، فعليه أن يتقيَ الله تعالى، فيحفظَ أمانة الكلمة، وأمانة النصيحة، وليكن جاداً في موضوعاته، سامياً في اهتماماته، وعليه أن يكون أكثر الناس إحساساً بأهمية الموضوع والحاجة إليه.
وإن من الخطأ الواضح أن يظن بعض الخطباء، أن الخطابة مجرد كلمات تقال في دقائق معدودة، ثم ينتهي الأمر، أو أنهم يتصدقون على الناس بتلاوة آية قرآنية، أو حديث نبوي، دون إعداد جيد، ولا اهتمام بالموضوع، ثم ينتظرون من الناس أن يسمعوا ويطيعوا، وعليهم أن ينصرفوا من الخطبة وقد تغيرت حياتهم وأحوالهم.
بل على الخطيب أن يعلمَ أن الخطبة أمانة، والكلمة أمانة، وصعودَ المنبر أمانة، ووقتَ المصلين أمانة، فعليه أن يَستشعر عِظم هذه الأمانة والمسؤولية قبل أن يصعد المنبر، وعند صعوده، وبعد نزوله.
وبعد أن يدرك الخطيب تمام الإدراك أهمية الخطبة ومكانتها، عليه أن يستحضر أيضا أهدافها، وغاياتها، فذلك مما يدفعه إلى حسن الاهتمام بها..
ثالثاً: أهداف خطبة الجمعة؛
فلخطبة الجمعة أهداف سامية، وغايات نبيلة، ومقاصد جليلة، منها:
- تقوية الإيمان، وحماية العقيدة؛ فالإيمان أساس العمل، والعقيدة الصحيحة هي التي تقود العبد إلى سعادة الدنيا والآخرة، هي التي تجعل من الإنسان إنساناً صالحاً، قائماً بحق خالقه، ومؤدياً لحقوق العباد. وما افتتاح الخطبة بالثناء على الله وإعلان الشهادتين، إلا تأكيدٌ على مكانة الإيمان والتوحيد في إصلاح العمل ونجاحه.
- التذكير والنبيه؛ لذلك سميت الخطبة ذكرا، ﴿ فاسعوا إلى ذكر الله ﴾. بها يتذكر العبد ما نسيه، ويتنبه من غفلته، ويصحو من غفوته... والعبد مهما قويَ إيمانه، واشتدت عزيمته، فهو بشر تعتريه الغفلة، ويصيبه الفتور، فيحتاج إلى من يذكره وينبهه، ليُقلِعَ عن ذنبه، ويتوبَ من إساءته، ليُغفرَ له ما اقترفه من إساءة بين الجمعتين، ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من اغتسل ثم أتى الجمعة فصلى ما قدّرَ له، ثم أنصَتَ حتى يفرغ من خطبته، ثم يصلي معه، غُفِرَ له ما بينه وبين الجمعة الأخرى، وفضلُ ثلاثة أيام".
»- التعليم؛ ففي الخطبة قرآن وسنة، وشرح وتفسير، وأمثال وقصص، وحِكم ومواعظ، وأحكام وآداب، فهي مدرسة تفتح أبوابها في كل أسبوع، وفي العام الواحد يستمع المصلي لثنتين وخمسين خطبة، فهي تمثل دورة مكثفة مستمرة، وهذا التكرار والاستمرار في كل الظروف، وفي جميع الفصول والمواسم، له دور كبير في إرساء المفاهيم الإسلامية، وتقليل الشر والفساد، ورفع مستوى الخير والصلاح، والحث على الفضائل، والتحذير من الرذائل...
- تهذيب الأخلاق، وتقويم السلوك؛ فمجال الأخلاق مجال خِصْب للتربية والتزكية، فاهتمام الخطيب بها أولى، وحاجة الناس إليها أشد، فبالتحلي بالأخلاق الفاضلة، والتخلي عن الأخلاق المذمومة تتحقق للناس سعادتهم في دنياهم وفي أخراهم.
فأين خطيب الجمعة من تربية الناس على محاسن الأخلاق وجميل الخصال، التي تَقِيهم ويلاتِ الفرْقة والقطيعة والخصومات؟.. الناس في حاجة إلى من يحدثهم عن مكانة الصلح والإصلاح بين الناس، وعن قيمة العفو والصفح والتسامح والتغاضي، وعن أهمية التعاون والتضامن والإخلاص والاستقامة، وغير ذلك من أخلاق الإسلام وآدابه... كما أنهم في حاجة إلى من يحذرهم من مغبة الهجر والقطيعة والعقوق، وآفة الغش والكذب والزور والظلم والمجاهرة بالمعاصي وأكل أموال الناس بالباطل، وغير ذلك من الآفات المدمرة والأفعال المهلكة.
- تقوية أواصر الأخوة، ونشر المحبة بين الناس، وبث روح التضامن والتعاون والتكافل بينهم؛
فعلى الخطيب أن يكون حريصاً على تآلف القلوب، ووحدة الأمة، واجتماع الكلمة، وعليه أن يتجافى عن كل ما من شأنه أن يفرق وحدة المسلمين، حتى ولو كان ما يقوله حقا، فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم لمعاذ، وكان يصلي بالناس إماما ويتلو عليهم كلام الله تعالى: «أفتّان أنت يا معاذ؟». وتدبر كلمة "فتان" المشتقة من الفتنة، والتي جاءت بصيغة المبالغة..
فالأخوّة بين المؤمنين ليستْ خيارَ مصلحة، أو مطلبا اقتصاديا، أو اجتماعيا، أو سياسيا، أو جغرافيا، بل هي واجب شرعي، وفريضة إسلامية، قال تعالى: ﴿إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ﴾. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «المسلم أخو المسلم». وقال صلى الله عليه وسلم: «مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد، إذا اشتكى منه عضو تداعى سائر الجسد بالسهر والحمى».. وكل إخلال بهذه الحقيقة إنما هو إخلال وتقصير في فريضة، فكيف يأتي هذا التقصير من قبل الخطيب، وهو يعلم أن هذا من الأمور المعلومة من الدين بالضرورة؟..
ـ حماية الوحدة الدينية والوطنية للأمة؛ فديننا يدعونا إلى الوحدة والألفة، وينهانا عن التنازع والفرقة، فيقول ربنا سبحانه: ﴿ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا ﴾. فعلى الخطيب أن يجمعَ الناس على الدين الذي ارتضاه الله لهم، وهداهم إليه، في عقيدته وأحكامه وسلوكه، ويغرسَ في نفوسهم حب بلادهم والاعتزاز بوطنيتهم وثقافتهم، ويوظفَ في ذلك المناسبات الدينية والوطنية.. ويجنبَ الناس ويحذرَهم من كل ما يشوش عليهم في دينهم، ويزعزع وحدتهم، ويمسّ بكرامتهم.
وفي الختام نقول: إن لمنبر الجمعة مكانة سامية وأهمية عظيمة في حياة كل مسلم، لذلك فالأعناق تشرئبُّ، والأنظار تتعلق، والأسماع تصغي لما يقوله الخطيب في كل جمعة، رجاءَ أن تحصِّل في تلك الفريضة زادًا إِيمانيًا يجدِّد في نفوس أصحابها العزيمة على الرُّشد، والغنيمة من كل برّ، والسلامة من كل إِثم، وما يحقق لها الفوز بالجنَّة والنجاة من النار بإِذن الله العزيز الغفار.
 
فمن نصَّب نفسه مرشدًا للناس إِلى الهدى، وخطيبا فيهم، وداعيًا لهم إِلى الخير، عليه أن يكون قدوة حسنة في تصرفاته، حريصا على الخير، نزيهًا عن الشر، مبتعدا عن مواطن التهم، صادقا أمينا مخلصا متواضعا.. وليعلم أن السامعين ينفرون ممن يُخالِف فعله قوله، ويَكرَهون من يَتعالى ويترفع عليهم.. وبالمقابل فإنهم يحبون الصادقين المتواضعين الذين يحترمون الناس ويرحمونهم ويرفقون بهم.. ورحم الله القائل:
وقفتُ لتذكير ولو كنتُ مُنصِفا * لذكّرْتُ نفسِي فهي أحـوجُ للذكرى
إذا لم يكن مني لنفسيَ واعـظ * فيا ليت شعري كيف أفعلُ في الأخرى؟

التعليقات




  • Reply
`

اتصل بنا

الفرع الرئيسي

السعودية - الرياض

info@daleelalmasjed.com

رؤيتنا : إمام مسجد فاعل ومؤثر

رسالتنا: نقدم برامج تربوية تعيد للمسجد دوره الحقيقي وتسهم في رفع أداء أئمة المساجد حول العالم وتطويرهم ليقوموا بدورهم الريادي في تعليم الناس ودعوتهم على منهج أهل السنة والجماعة وفق خطة منهجية وأساليب مبتكرة.